Quick Contact

كتاب الاسلام ورعايته للبيئة بالعربية والانجليزية 1431 هـ 2010م

للشيخ الدكتور عكرمة سعيد صبري- القدس

الفهرس
المقدمة. …………………
تعريف البيئة لغة واصطلاحاً: …………………
خلق الله للأشياء بمقدار. …………………
إعمار الأرض والنهي عن افسادها. …………………
الحث على إحياء موات الأرض. …………………
تحريم الإعتداء على الأراضي المملوكة. …………………
فكرة المحميات الطبيعية. …………………
آداب الطريق واماطة الأذى عنها. …………………
النهي عن الضوضاء والاصوات المرتفعة المؤذية. …………………
أحكام في العبادات والبيئة. …………………
أهمية الماء وهو حق للجميع. …………………
الكفر والمعاصي من اسباب الشح. …………………
المحافظة على الماء من التلوث. …………………
الاسراف في استعمال الماء …………………
الحجر الصحي. …………………

المقدمة
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الامي الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد
فإن موضوع (البيئة ) في هذه الأيام هو الشغل الشاغل للعلماء والباحثين، وذلك بسبب تزايد تلوث البيئة بالمواد السامة والقاتلة ونفايات المفاعلات النووية والمصانع الكيماوية والجرثومية وغيرها، وكذلك بفعل البراكين والفيضانات، التي توثر على صحة الانسان بل تؤدي الى وفاته. وقد تناولت هذا الموضوع من عدة جوانب في اربعة عشر محورا، واعتمدت في تحضيري، على الآيات الكريمة والاحاديث النبوية الشريفة، كما أشير الى بعض المصادر والمراجع من خلال الشروحات والتعقيبات.

هذا وبالله التوفيق.

د. عكرمة صبري-القدس

تعريف البيئة لغة واصطلاحا:
1- تعريف البيئة لغة: ان لفظ البيئة مأخوذة من الفعل باء، واصل الباء هو المكان الذي تبوء اليه الابل، اي تقيم فيه وتستقر، ثم اطلق على المنزل الذي يأوي اليه الكائن الحي للعيش فيه، فأخذ المعنى الشمولي (لسان العرب لابن منظور – الفعل باء والقاموس المحيط للفيروز ابادي – باب الهمزة – فصل الباء).
2- تعريف البيئة (اصطلاحا): لكلمة البيئة عدة اصطلاحات وكلها اجتهادية وتميل للوصف اكثر منها الى التعريف، واشير الى اثنين من هذه الاصطلاحات:
أ- البيئة: هي مجموعة النظام الفيزيائي الخارجي والبيولوجي الذي يعيش فيه الجنس البشري والكائنات الحية الأخرى.
ب- البيئة: هي الارض وما تضمن من مكونات غير حية ممثلة في مظاهر سطح الارض من جبال وهضاب وسهول ووديان وصخور ومعادن وتربة وموارد مياه، ومن مكونات حية ممثلة في النباتات والحيوانات سواء كانت على اليابسة او في الماء، وما يحيط بالارض من غلاف غازي يضم الكثير من العناصر الاساسية اللازمة لوجود الحياة على سطح الارض (من كتاب البيئة من منظور اسلامي – زين الدين عبد المقصود غنيمي – جامعة الكويت – مجلس حماية البيئة 1410 هـ/ 1990 م ص: 21) .
خلق الله للاشياء بمقدار
لقد خلق الله عزوجل الارض والكون والانسان بمقدار متوازن على ضوء حاجة المخلوقات في الارض، ويظهر ذلك جليا بقوله سبحانه وتعالى:
1) وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ. (سورة الرعد -الاية 3 ).
2) .. وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ.. (سورة الرعد-الاية 8 ).
3) وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ . وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ . وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ (سورة الحجر -الايات 19 – 21 ).
4) أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاء أَن تَقَعَ عَلَى الأَرْضِ إِلاَّ بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (سورة الحج -الاية 65 ) .
5) الَّذي أَحسَنَ كُلَّ شيءٍ خَلَقَه.. ( سورة السجدة- الاية 7).
6) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ. (سورة فصلت- الاية 10 ).
7) وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ . (سورة الزخرف -الاية 11) .
8) وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ. (سورة ق -الاية 7 ).
9) إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ( سورة القمر- الاية 49 ).
10) والأرض وَضَعَها للأَنام. ( سورة الرحمن- الاية 10 ).
واكتفي بهذه المجموعة من الايات الكريمة، فالقرآن الكريم حافل بعشرات بل بمئات الايات الكريمة في هذا المجال، فالكون، بما في ذلك الارض، هو رتيب منسق منظم مستقر متوازن.

اعمار الارض والنهي عن إفسادها.
حثَّ القرآن الكريم على اعمار الارض، والنهي عن افسادها فهناك مجموعة من الايات الكريمة والاحاديث النبوية الشريفة التي تحث على اعمار الارض واصلاحها واستصلاحها بمدلولات عامة فتشمل الاعمار المادي والاعمار المعنوي، كما تنهي عن الافساد في الارض بمدلولات عامة ايضا: فتشمل الافساد المادي والافساد المعنوي فيقول الله رب العالمين.
1) وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ. ( سورة البقرة الآية- 179) .
2) وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ . وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْفَسَادَ (سورة البقرة- الايتان 204و 205 ).
3) وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُواْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (سورة البقرة- الآية: 195 ).
4) مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ. ( سورة المائدة- الاية 32).
5) وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا (سورة الاعراف- الاية 56 والاية 85 ).
6) وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ. (سورة الاعراف الاية 96 ).
7) … هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ (سورة هود- الاية 61 ). والاستعمار : هنا الاعمار اي جعلكم عامرين للارض (للمبالغة)، ويكون الاعمار بالبناء والغرس والزرع وغير ذلك.
8) وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ. (سورة هود- الاية 117 ).
9) وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ. (سورة الرعد- الاية 25 ).
10) ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ. (سورة الروم- الاية 41).
11) فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ. (سورة محمد (القتال)- الاية 22).
12) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :من بنى بيتا من غير ظلم ولا اعتداء، او غرس غرسة في غير ظلم ولا اعتداء كان له اجر جار ما انتفع به من خلق الله تبارك وتعالى رواه احمد.
13) ما من مسلم يغرس غرسا او يزرع زرعا فيأكل منه طير او انسان او بهيمة الا كان له به صدقة . متفق عليه عن الصحابي الجليل انس بن مالك رضي الله عنه.
ما من مسلم يغرس غرسا الا كان ما اكل منه له صدقة .( رواه مسلم عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله رضي الله عنهما). وهذا دليل على حرص الاسلام بأن تكون الارض مخضرة، وبالتالي فان البيئة تكون نظيفة ويكون الهواء نقيا خاليا من الفيروسات والجراثيم والاوبئة والامراض.
14) ان قامت الساعة وفي يد احدكم فسيلة فليغرسها . (رواه الصحابي الجليل انس بن مالك رضي الله عنه).
15) يا معشر المهاجرين، خمس اذا ابتليتم بهن، واعوذ بالله من ان تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قط، حتى يعلنوا بها، الا فشا فيهم الطاعون والاوجاع التي لم تكن مضت في اسلافهم الذين مضوا. ولم ينقصوا المكيال والميزان الا اخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان. ولم يمنعوا زكاة اموالهم الا منعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يمطروا. ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله الا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فاخذوا بعض ما في ايديهم. وما لم تحكم ائمتهم بكتاب الله ويتخيروا بما انزل الله الا جعل الله بأسهم بينهم ، اخرجه ابن ماجة في سننه وابو نعيم في حلية الاولياء عن الصحابي الجليل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما. ومعنى (الفاحشة) المراد بها الزنا وكل فعل سيء يؤدي الى الزنا وما يترتب على ذلك من انتشار مرض الطاعون وامراض اخرى لم تكن منتشرة لدى الاقوام السابقة. (اخذوا بالسنين) اي اصيبوا بالقحط والجدب. وهذا كله يؤثر على سلامة البيئة ونظافتها . (من كتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلمص 242 وص 243 لصاحب المقالة).

الحث على احياء موات الارض
هناك عدة احاديث نبوية شريفة تحث على احياء الارض المهجورة، اذكر منها قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
1) من احيا ارضا ميتة فهي له، وليس لعرق ظالم حق رواه احمد وابوداود والترمذي وابن حبان، وقال الترمذي: حديث حسن صحيح عن الصحابيين الجليلين سعيد بن زيد وجابر عبدالله رضي الله عنهم. ومعنى ( من ) كل مواطن سواء اكان مسلما ام غير مسلم. (احيا) من الإحياء اي ان يعمد شخص الى ارض مهجورة وغير مملوكة لاحد فيحييها بالسقي او الزرع او الغرس او البناء او اشادة حائط حولها. ( كتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ص: 394 لصاحب المقالة ).
2) من عمر ارضا ليست فهو احق بها رواه احمد والبيهقي عن ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها، اي ان الذي يعمّر ارضا ويستصلحها بالزراعة او بالاحاطة او البناء عليها وغير ذلك، وكانت هذه الارض غير مملوكة لأحد فان الذي يعمرها احق بها من غيره، اي ان رقبة الارض ومنفعتها تكون للذي احياها ان كانت الارض عشرية، او تكون منفعتها له دون رقبتها ان كانت الارض خراجية (من كتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ص: 395 ) .
3) من احاط حائطا على ارض فهي له. ( اخرجه احمد وابوداود والبيهقي عن الصحابي الجليل سمرة بن جندب رضي الله عنه) وفي اسناده ضعف والمراد من هذا الحديث النبوي الشريف: ان من اقام حائطا على ارض غير مملوكة لاحد فهي له، فالتحويط بالحجارة او الاسلاك الشائكة من اسباب تملك الارض.
4) عادي الارض لله ولرسوله ثم لكم من بعد، فمن احيا ارضا ميتة فهي له، وليس لمحتجز حق بعد ثلاث سنوات. (اخرجه البيهقي عن طاووس عن الصحابي الجليل عبدالله بن عباس رضي الله عنهما)، وفي اسناده ضعف، والمراد من هذا الحديث النبوي الشريف: ليس لصاحب الارض حق في ارض بعد اهمالها ثلاث سنوات فأكثر (المنتقى ص : 395)
5) اخرج يحيى بن آدم عن طريق عمرو بن شعيب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اقطع جماعة من مزينة ارضا فجاء قوم فأحيوها، واقرهم امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه على ذلك، وقال عمر لقبيلة مزينة: لو كانت قطيعة مني او من ابي بكر لرددتها لكم، ولكن من رسول الله صلى الله عليه وسلم اي ان تعطيلها زاد عن ثلاث سنوات لان الاقطاع كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال عمر :من عطل ارضا ثلاث سنين لم يعمرها فجاء غيره فعمرها فهي له . وانعقد اجماع الصحابة على تصرف عمر رضي الله عنهم اجميعن. (كتاب المنتقى ص : 395).
6) اخرج ابو عبيد في كتابه (الاموال ) عن الصحابي الجليل بلال بن الحارث المزني رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اقطعه ارض العقيق غير انه اهملها فلم يستثمرها الى ان تولى عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخلافة فقال لبلال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقطعك الارض لتحجرها على الناس، انما اقطعك لتعمل بها فخذ منها ما قدرت على اعمارها، ورد الباقي وانعقد اجماع الصحابة الكرام رضي الله عنهم على ذلك ايضا. ومعنى هذا انه لا يجوز شرعا لشخص ان يمتلك من الاراضي الا بمقدار ما يتمكن من احيائها واستثمارها فقط، ومن هنا يتضح ان ديننا الاسلامي العظيم يحض على استثمار الاراضي وزراعتها وعلى الاهتمام بها وعلى نظافتها وعدم اهمالها، كما يحرص على توزيع وتفتيت الثروة. وان هذه الاحكام الشرعية لم تشرع الا لدوام زراعة الارض وخضرتها والاستفادة منها ونظافة البيئة ونقائها وعدم تلوثها. (كتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ص: 395 و ص :396 ).

تحريم الاعتداء على الاراضي المملوكة
يقول رسولنا الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم (من اخذ شبراً من الارض ظلماً فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع ارضين ). وفي لفظ اخر من اقتطع شبراً من الارض ظلماً طوقه الله يوم القيامة اياه من سبع ارضين ، والمعنى واحد. (اخرجه البخاري ومسلم واحمد والبيهقي عن الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضي الله عنه). ومعنى (اقتطع) اغتصب، وفي رواية اخذ ومعنى (الشبر) ما بين طرفي اصبع الخنصر واصبع الابهام حين انفراج الكف. والمراد هنا: الارض مهما صغرت مساحتها حتى ولو بمقدار الشبر، (ظلماً ) دون وجه حق، ومن الناحية الاعرابية في اللغة: حال منصوب او مفعول لاجله، (طوقه ) التطويق يشمل المعنيين: الحقيقي المجازي، فالتطويق الحقيقي هو العقاب بالخسف الى سبع ارضين بحيث تكون كل طبقة مطوقة لرقبة الغاصب للارض. واما التطويق المجازي بأن يكلف الغاصب بنقل ما اغتصب على عمق سبع طبقات الى المحشر يوم القيامة، ولا تعارض بين المعنيين، وارى انه يعاقب بكلتا العقوبتين. اما راوي هذا الحديث النبوي الشريف فهو الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضي الله عنه وهو ابن عم الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي عنه، وزوج الصحابية الجليلة فاطمة بنت الخطاب رضي الله عنها (اخت عمر )، ويعد زيد من العشرة المبشرين بالجنة وان دعوته مجابة.
وتذكر الروايات ان امرأة تدعى (اروى بنت اوس ) قد ادعت زوراً وبهتاناً بأن سعيد بن زيد قد اخذ شيئاً من ارضها، فاستهجن سعيد من هذا الادعاء الباطل، وقال: هل اخذ شيئاً من ارضها بعد الذي سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! فقال له الخليفة مروان بن الحكم الاموي: ماذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فذكر سعيد هذا الحديث النبوي الشريف. فقال له مروان بن الحكم: لا اسألك بينه بعد هذا، ورد ادعاء اروى بنت اوس، فقال سعيد: اللهم ان كانت اروى كاذبة فأعم بصرها واقتلها في ارضها، فقال عروة بن الزبير رضي الله عنهما: فما ماتت اروى حتى اذهب الله بصرها، وبينما هي تمشي في ارضها اذ وقعت في حفرة فماتت. (كتاب مشكاة المصابيح للخطيب الترمذي ج 3 ص: 200 رقم 5953 والمستدرك للحاكم رقم :7807 وكتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ص : 452 )وفي حديث نبوي شريف آخر :من اخذ من الارض شيئاً بغير حق خسف الله به يوم القيامة الى سبع ارضين. ( اخرجه البخاري ومسلم والبغوي في شرح السنة عن الصحابي الجليل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما). وفي حديث نبوي شريف ثالث: أيما رجل ظلم شبراً من الارض كلفه الله عز وجل ان يحفر حتى يبلغ اخر سبع ارضين، ثم يطوقه الى يوم القيامة حتى يقضي بين الناس. ( اخرجه احمد وابن حبان وهو صحيح الاسناد عن الصحابي الجليل يعلى بن مرة –رضي الله عنه-)، فهذا الحديث النبوي الشريف يوضح ان غاصب الارض يعاقب بعقوبتين: اي بالمعنى الحقيقي وبالمعنى المجازي، وبهذا افتي. ويلاحظ ان الاحاديث النبوية الشريفة في هذا المجال تنص على العقوبة الاخروية. كما ان غاصب الارض يعاقب ايضاً عقوبة دنيوية من نوع التعزيرات سواء كانت عقوبة بدنية او عقوبة مالية او كلتيهما معاً. ولا يكتفي بذلك بل يلزم الغاصب باعادة الارض الى صاحبها. ويستدل من المعنى العام لهذه الحاديث النبوية الشريفة بأن صاحب الارض يملك باطنها، ويقاس على ذلك انه يملك هواءها وجوها الى عنان السماء. وان الاعتداء على اراضي الغير يؤدي الى منازعات وخصومات تؤثر على المجتمع وعلى البيئة العامة، فالاعتداء على الاراضي قد حرمه ديننا الاسلامي العظيم (من كتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم- ص : 453)

فكرة المحميات الطبيعية
لقد قرر رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم المحافظة على الاشجار وعدم صيد الحيوانات في مناطق معينة، وهي ما تعرف بمناطق الحرم في مكة المكرمة وفي المدينة المنورة، واشير الى مجموعة من الاحاديث النبوية الشريفة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
1) لا حمى الا لله ولرسوله . (رواه البخاري) وذلك بعدم صيد الطيور والحيوانات، وعدم قطع اغصان الاشجار والنباتات.
2) ان الله حرم مكة، وفيه لا يختلى خلاها، ولا يعضد شجرها، ولا ينفر صيدها . قال العباس: الا الاذخر، (رواه البخاري رقم 112 ومسلم 1353 ). لا يختلى خلاها: اي لا يقطع ولا يجز الرطب من النبات والحشيش و(الخلا) هنا: الرطب وليس الجاف (لا يعضد شجرها) لا يقطع شجرها. الاذخر بكسر الهمزة وكسر الخاء ، وتسكين الذال، نبات معروف طيب الرائحة واذا جف ابيض لونه والمفرد: اذخرة (فتح الباري ج 4 ص 48 ).
3) ان ابراهيم حرم مكة، واني حرمت المدينة مابين لابتيها : لا يقطع عضاها، ولا يصاد صيدها. (رواه البخاري رقم 2023ومسلم 1360 ) ،(ما بين لابتيها) اللابة: الحرة وهي الحجارة السوداء، وتقع المدينة المنورة بين منطقتين الحجارة فيها سوداء. العضاة كل شجر يعظم ويكبر وله شوك. (فتح الباري ج 1 ص :158 وتحفة الاحوذي ج 11 ص 290 )اي ان حرمة مكة المكرمة مشروعة من ايام ابراهيم عليه السلام، ثم حرمت المدينة المنورة، منذ عهد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.
4) حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين لابتي المدينة اي حرتا المدينة المنورة، ويقول الصحابي الجليل ابو هريرة رضي الله عنه: فلو وجدت الظباء ما بين لابتيها ما ذعرتها، وجعل اثني عشر ميلا حول المدينة حمى . ( رواه مسلم)، ومعنى ما ذعرتها اي ما افزعتها ولا اخفتها من الذعر: الخوف والفزع. (مختار الصحاح ص :222 والمصباح المنير ج ص:281 ).
5) عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه انه قال :لو رأيت الظباء ترتع بالمدينة ما ذعرتها – قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما بين لابتيها حرام ) رواه البخاري ومسلم. واللابة: الحرة وهي الحجارة السوداء (تحفة الاحوذي بشرح جامع الترمذي ج 11 ص: 290 ).
6) عن الزهري رحمه الله قال بلغنا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم حمى النقيع ( رواه البخاري)، والنقيع: واد بالقرب من المدينة المنورة وهو في صدره وادي العقيق. والحمى: الموضع الذي فيه الكلأ والعشب والماء حميه الامام من الناس اي يمنعهم منه، وقد حماه عمر بن الخطاب رضي الله عنه لابل الصدقة. (المصباح المنير ج: 2، ص : 855 ).

آداب الطريق واماطة الاذى عنها
ان ديننا الاسلامي العظيم لم يترك شاردة ولا واردة الا تعرض لها وذلك للدلالة على شموليته وللدلالة على صلاحيته لكل زمان ومكان، فمن ذلك ما له علاقة بآداب الطريق والمحافظة على سلامتها وسلامة المواطنين لان الاسالم يحث على النظافة والعناية بالبيئة بالاضافة الى الثواب العظيم الذي يناله الشخص حين اماطة الاذى، واشير الى مجموعة من الاحاديث النبوية الشريفة في هذا المجال، يقول رسولنا الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم:
1) الايمان بضع وسبعون او بضع وستون شعبة فأفضلها قول: لا اله الا الله، وادناها اماطة الاذى عن الطريق، والحياء شعبة من الايمان. (رواه البخاري ومسلم وابوداود والترمذي وابن ماجه والنسائي وغيرهم، واللفظ لمسلم عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه). فالحديث النبوي الشريف قد عد اماطة الاذى عن الطريق مظهرا من مظاهر الايمان.
2) سأل الصحابي الجليل ابوبرزة رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا يا نبي الله، علمني شيئا انتفع به، قال: اعزل الاذى عن طريق المسلمين. (رواه مسلم)
3) من زحزح عن طريق المسلمين شيئا يؤذيهم كتب الله له به حسنة ومن كتب له عنده حسنة ادخله الله بها الجنة ( رواه احمد عن الصحابي الجليل ابي الدرداء رضي الله عنه – مسند الامام احمد ج:6 ،ص: 440 ).
4) دخل عبد الجنة بغصن شوك على ظهر طريق المسلمين فأماطه عنه ( رواه البخاري ومسلم واحمد عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه). وقد ورد هذا الحديث النبوي الشريف في عدة روايات يؤكد بعضها بعضاً، منها: بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك على الطريق فأخره، فشكر الله له فغفر له . ومعنى (اخره ) ابعده عن الطريق. ومنها :مر رجل بغصن شجرة على ظهر الطريق، فقال: والله لانحين هذا عن المسلمين، لا يؤذيهم فأدخل الجنة ، ومعنى (لانحين ) لأُبعد الغصن عن الطريق (لا يؤذيهم ) اي حتى لا يؤذيهم او خوفاً من ان يؤذيهم. ومنها :لقد رأيت رجلاً يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي الناس ، ومعنى (يتقلبها الجنة ) اي يتنعم في الجنة. (في شجرة ) بسبب قطعه للشجرة. وهذا الحديث وهذه الرواية صريحة بأن الامور تنكشف للرسول محمد صلى الله عليه وسلم ولا تنكشف لغيره فالحديث من دلائل النبوة والوحي.
5) اياكم والجلوس في الطرقات. فقالوا: يا رسول الله، مالنا من مجالسنا بدّ قد نتحدث فيها. قال: فإذا ابيتم الا المجلس فأعطوا الطريق حقه. قالوا: وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال: غض البصر، وكف الاذى، ورد السلام، والامر بالمعروف والنهي عن المنكر (رواه البخاري ومسلم واحمد وابو داود وغيرهم عن الصحابي الجليل ابي سعيد الخدري رضي الله عنه). انها لقيم رفيعة سامية يأمرنا بها رسولنا الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم فلابد ان نراعيها وان نلتزم بها، وهي: غضّ البصر عن المحرمات، وكف الاذى باليد واللسان، ورد السلام لافشائه بين الناس، والامر بالمعروف والنهي عن المنكر. فلو التزم الناس بهذه الاخلاق الرفيعة لكان مجتمعنا مجتمعاً حضارياً نظيفاً خالياً من الشوائب والاوساخ، ولما وقعت المشاكل والمنازعات بين الناس. (كتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم لصاحب المقالة ص : 258 ).
6) مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم اعلاها واصاب بعضهم اسفلها، فكان الذين في اسفلها اذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فآذوهم. فقالوا: لو انا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا. فإن تركوهم وما ارادوا هلكوا جميعاً، وان اخذوا على ايديهم نجوا ونجوا جميعاً ( اخرجه البخاري واحمد والترمذي وابن حبان والبيهقي عن الصحابي الجليل النعمان بن بشير رضي الله عنهما). فهذا الحديث النبوي الشريف قد اورد مثالاً بسيطاً في الفاظه، عميقاً في دلالاته، عريضاً في معانيه. ويقاس عليه كل عمل تتعارض فيه المصلحة الشخصية مع المصلحة العامة في كل زمان ومكان، فلابد من ترجيح المصلحة العامة على المصلحة الشخصية، وذلك حتى يكون المجتمع مستقراً مطمئناً متوازناً.

النهي عن الضوضاء والاصوات المرتفعة المؤذية
لقد حرص ديننا الاسلامي العظيم على آداب الكلام وحسن الدعاء، وعلى عدم رفع الاصوات، ونهى الاسلام عن الضوضاء والضجيج بطريقة مباشرة وغير مباشرة، والدليل على ذلك قول الله عزوجل:
1) قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ. ( سورة الانعام -الاية 63 ).
2) ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ( سورة الاعراف -الاية 55 ).
3) قُلِ ادْعُواْ اللَّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً. (سورة الاسراء- الاية 110 ).
4) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (سورة لقمان- الاية 19 ).
5) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ. (سورة الحجرات- الاية 2).
6) قال رسولنا الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم :اذا قلت لصاحبك يوم الجمعة انصت والامام يخطب فقد لغوت . ( رواه البخاري ومسلم ومالك وغيرهم عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه). ولهذا الحديث النبوي الشريف روايات متعددة مع اختلاف بسيط في الالفاظ. فمن هذه النصوص الشرعية نستدل على ان ديننا الاسلامي العظيم يحثّ على الاداب والاخلاق الحميدة، وبالتالي لا ضجيج ولا ضوضاء ولا ازعاج للاخرين، وبخاصة النهي عن ايذاء الجيران والنهي عن التشويش على المصلين.
احكام في العبادات والبيئة
هناك مجموعة من الاحكام الفقهية العملية في مجال العبادات ولها ارتباط بالبيئة بطريقة مباشرة وغير مباشرة، ويستدل بذلك من خلال الآيات الكريمة والاحاديث النبوية الشريفة على النحو الآتي:
1) دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الطهارة بمعناها العام: الطهارة المعنوية والطهارة الحسية وتتمثل الطهارة المعنوية بالتوقف عن اجتناب الاعمال السيئة، وتتمثل الطهارة الحسية بازالة الدنس الحسي، فيقول عليه الصلاة والسلام :الطهور شطر الايمان… (اخرجه مسلم وأحمد والترمذي والدارمي والبيهقي والطبراني عن الصحابي الجليل ابي مالك كعب بن عاصم الاشعري رضي الله عنه).
2) قال رسولنا الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم :ان الماء لا ينجسه شيء الا ما غلب على ريحه مطعمه ولونه ( اخرجه ابن ماجه والدارقطني عن الصحابي الجليل ابي امامة الباهلي رضي الله عنه، كما اخرجه النسائي عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، وأحد الرواة في السند ضعيف)، ويؤخذ من هذا الحديث النبوي الشريف ان الماء اذا تغير احد اوصافه: الرائحة او الطعم او اللون بسبب سقوط نجاسة فيه لا يجوز شربه ولا استخدامه.
3) لا يبولن احدكم في الماء الراكد الذي لا يجري، ثم يغتسل فيه ، (اخرجه البخاري ومسلم وابو داود والنسائي عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه)، ويؤخذ من هذا الحديث النبوي الشريف: النهي عن التبول في الماء الدائم الراكد الذي لا يجري كالبرك والاحواض، ثم لا يجوز الاغتسال فيه حيث يصبح الماء نجساً غير صالح للاستعمال، ولا يخفى ان الجراثيم والميكروبات تكون في الماء نتيجة البول.
4) لا يغتسل احدكم في الماء الدائم وهو جنب ( رواه مسلم وابن ماجة والنسائي والبيهقي عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه)، فيؤخذ من هذا الحديث النبوي الشريف: النهي عن الاغتسال في الماء الدائم الراكد الذي لا يجري حيث لا يصلح لرفع الجنابة به.
5) لا تُبل في الماء الدائم الذي لا يجري ( رواه مسلم واحمد والترمذي عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه)، فهذا الحديث النبوي الشريف ينهي بشكل مطلق عن التبول في الماء الدائم الراكد الذي لا يجري.
6) لقد فرض الاسلام على المسلم والمسلمة الاغتسال من الجنابة فيقول سبحانه وتعالى في سورة النساء : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ… ( النساء-الآية 43).
7) يقول الله عز وجل : … وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ… ( سورة المائدة- الاية 6).
8) روت ام المؤمنين الصديقة بنت الصديق عائشة بنت ابي بكر الصديق رضي الله عنهما قالت: ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يغتسل من اربع: الجنابة، ويوم الجمعة، ومن الحجامة، وغسل الميت، اخرجه ابو داود. والمعلوم ان الاغتسال من الجنابة هو فرض، اما الامور الثلاثة الاخرى فهي مندوبة مستحبة . (كتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ص :289 لصاحب المقالة) .
9) في حديث شريف اخر روت ام المؤمنين الصديقة بنت الصديق عائشة بنت ابي بكر الصديق رضي الله عنهما قالت :كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغسل المني، ثم يخرج الى الصلاة في ذلك الثوب، وانا انظر الى اثر الغسل فيه . (اخرجه البخاري ومسلم وابو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه).
10) هناك احكام شرعية خاصة بالمرأة تتعلق بالحيض، فيقول الله عز وجل : وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ( سورة البقرة- الاية 222).
11) عن الصحابية الجليلة اسماء بنت ابي بكر رضي الله عنهما قالت: جاءت امرأة الى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: احدانا يصيب ثوبها من دم الحيضة، كيف تصنع به؟ قال تحته ثم تقرصه بالماء ثم تنضحه ثم تصلي فيه .( اخرجه البخاري ومسلم وابو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه).
12) عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله رضي الله عنهما : ان اسماء بنت عميس حين نفست بذي الحليفة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لابي بكر: مرها ان تغتسل وتهل ، (رواه النسائي – كتاب الطهارة – باب الاغتسال من النفاس ج: 1، ص: 221. رقم 421 ). (اسماء بنت عميس) هي زوجة الصحابي الجليل ابي بكر الصديق رضي الله عنه (تهل) اي تهل للاحرام.
13) اما بالنسبة للوضوء فان الله عز وجل يقول : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ… (سورة المائدة -الاية 6). والمعلوم ان الوضوء شرط من شروط صحة الصلاة.
14) يقول رسولنا الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم : ان امتي يأتون يوم القيامة غرا محجلين من اثر الوضوء فمن استطاع منكم ان يطيل غرته فليفعل. (رواه البخاري ومسلم، واللفظ لمسلم عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه) ففي هذا الحديث النبوي الشريف ترغيب في استيفاء اعضاء الجسم اثناء الوضوء الذي هو شرط من شروط الصلاة.
15) اجمع الفقهاء على ان من شروط صحة الصلاة ايضا: طهارة البدن، وطهارة الثوب، وطهارة المكان. ومعنى هذا ان المسلم المصلي يكون في نظافة دائمة ومستمرة، كما ان الاماكن تكون نظيفة بالاضافة الى المسجد (كتاب المنتقى من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم لصاحب المقالة ص :274 – 278 وص: 528 وص: 289 وص: 290).

اهمية الماء وهو حق للجميع
هناك مجموعة من الايات الكريمة والاحاديث النبوية الشريفة توضح اهمية الماء كما تبين انه حق للجميع حيث لا يستغني اي انسان عن الماء -اذكر الايات الكريمة حسب ترتيبها في القرآن الكريم:
1) وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (سورة الانعام -الاية 99 ).
2) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلا وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّن نَّبَاتٍ شَتَّى (سورة طه- الاية 53 ).
3) … وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ ( سورة الانبياء- الاية 30 ).
4) أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَتُصْبِحُ الأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (سورة الحج -الاية 63) .
5) أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاء إِلَى الأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ (سورة السجدة -الاية 27 ).
6) وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (سورة الزخرف- الاية 11 ).
7) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاء مُّنْهَمِرٍ . وَفَجَّرْنَا الأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (سورة القمر- الايتان 11 و 12) .
8) وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ الْمَاءَ قِسْمَةٌ بَيْنَهُمْ كُلُّ شِرْبٍ مُّحْتَضَرٌ ( سورة القمر- الاية 28 ).
9) وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ. (سورة الذاريات- الاية 48) .
10) الم نَجعَل الأرضَ مهادا. (سورة النبأ -عم يتساءلون- الاية 6).
11) وأنزلنا مِنَ المعصراتِ ماءً ثجاجا. لِنُخرِجَ بِهِ حَبّا وَنَباتا ( سورة النبأ -عم يتساءلون- الايتان 14 و 15) .
12) وقال صلى الله عليه وسلم: الا تمنعوا فضل الماء لتمنعوا به فضل الكلأ.( رواه البخاري عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه).
13) المسلمون شركاء في ثلاث: الكلأ والماء والنار. وفي لفظ اخر (المسلمون شركاء في ثلاث : الماء والكلأ والنار ) رواه احمد وابو داود وابن ماجه عن الصحابي الجليل عبد الله بن عباس والصحابي الجليل عبد الله بن عمر رضي الله عنهم. وفي رواية (الناس) بدلا من (لمسلمون).
14) قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين اهل المدينة ان لا يمنع فضل ماء ليمنع فضل الكلأ .( رواه احمد عن الصحابي الجليل عبادة بن الصامت رضي الله عنه).

الكفر والمعاصي من اسباب الشح
ان الكفر والمعاصي من اسباب شح الماء وقلته، فقد طالب نوح عليه السلام قومه بالاستغفار والتوبة من المعاصي ومن الذنوب وذلك عندما اصابهم الجدب والقحط حتى ينزل الله عز وجل المطر عليهم فيقول سبحانه وتعالى على لسان نوح – فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا. وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا. مَّا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا ( سورة نوح الايات 10 – 14) . ويقول رب العالمين في اية اخرى : قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاء مَّعِينٍ . (سورة الملك- الاية 30) .

المحافظة على الماء من التلوث
انه يتوجب على الانسان وعلى المجتمع وعلى الدولة المحافظة على الماء من التلوث، وهناك مجموعة من الاحاديث النبوية الشريفة في هذا المجال، اشير الى بعضها:
1) اتقوا الملا عن الثلاثة: البراز في الموارد، وقارعة الطريق، والظل.( رواه ابو داود وابن ماجه عن الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنه)، ( الموارد ) تجميع المياه. ( الظل ) المكان الذي يستظل الناس فيه.
2) لا يبولن احدكم في الماء الدائم الذي لا يجري ( رواه البخاري ومسلم وابو داود والنسائي عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه).
3) اذا شرب احدكم فلا يتنفس في الاناء ( رواه البخاري عن الصحابي الجليل ابي قتادة الانصاري رضي الله عنه).

الاسراف في استعمال الماء
هناك مجموعة من الايات الكريمة والاحاديث النبوية تنهي عن الاسراف حين استعمال الماء اشير الى عدد منها:
1) قال الله عز وجل : … وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (سورة الاعراف -الاية 31) .
2) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :كل واشرب من غير اسراف ولا مخيلة ( رواه احمد والنسائي وابن ماجه عن عمر بن شعيب عن ابيه عن جده (عبد الله بن عمرو ابن العاص) رضي الله عنهما).
3) روى الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بسعد وهو يتوضأ فقال له: ما هذا الاسراف يا سعد؟ فقال: وهل في الماء اسراف يا رسول الله؟ قال: نعم، وان كنت على نهرجار.( رواه احمد وابن ماجه، كما روى هذا الحديث الشريف عبد الله بن عمر رضي الله عنهما والمراد بسعد هنا، سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه).

الحجر الصحي
لقد شرع رسولنا الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم الحجر الصحي بهدف الوقاية من الامراضي المعدية والسارية ولحماية المجتمع منها وعدم انتشارها فيقول عليه الصلاة والسلام:
1) الطاعون رجز ارسل على بني اسرائيل وعلى من كان قبلكم فاذا سمعتم به بارض فلا تدخلوا عليه، واذا وقع بأرض وانتم بها فلا تخرجوا منها فرارا منه .( اخرجه البخاري ومسلم عن الصحابي الجليل اسامة بن زيد رضي الله عنهما). اي لا تدخلوا على المرض اذا سمعتم به، واذا كنتم بالبلد التي انتشر بها المرض فلا تخرجوا منها، اي لا يجوز ان تفروا من المرض حتى لا ينتشر في مناطق اخرى. (من كتاب التمريض في التاريخ الاسلامي لصاحب المقال ص: 11 ).
2) اذا كان بأرض وانتم بها فلا تخرجوا فرارا منها، واذا سمعتم به بارض فلا تقدموا عليه. (اخرجه البخاري ومسلم عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه). وللحديث النبوي الشريف روايات اخرى مع اختلاف بسيط في الالفاظ. ويشير هذا الحديث الى مرض الطاعون، ويقاس عليه كل مرض معد لا بد من الحجر الصحي كاجراء وقائي. (من كتاب التمريض في التاريخ الاسلامي لصاحب المقالة ص: 11 و ص :12).
3) فر من المجذوم فرارك من الاسد (رواه البخاري واحمد عن الصحابي الجليل ابي هريرة رضي الله عنه) والمجذوم هو المصاب بمرض الجذام الذي هو من الامراض المعدية وهو عبارة عن تآكل في الاعضاء ويشير الحديث النبوي الشريف الى وجوب الابتعاد عن المصابين بهذا المرض، لانه معد، ويقاس عليه اي مرض معد اخر. (من كتاب التمريض في التاريخ الاسلامي لصاحب المقالة ص :12 ).

ونخلص من ذلك ان ديننا الاسلامي العظيم يصلح لكل زمان ومكان فهو يعالج قضايا المجتمع كله بما في ذلك موضوع البيئة.
اللهم فقهنا في الدين وعلمنا التأويل وارزقنا اليقين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.

Islam Fosters
and Preserves
The Environment

The Shiekh, Professor. Ekrima Sa’eed Sabri

Chief of the Highest Islamic Committee in Jerusalem

Contents
………………… Islamic Fosters and Preserves The Environmen
………………… definition of environment legally and terminologically
………………… God Created Everything With Proportion
………………… The urge to construct the earth void of corruption
………………… The urge to revive the barren land
………………… The prohibition of Taking over The Owned Lands
………………… The idea of wildlife sanctuaries
………………… The Manners of Road Use
………………… The prohibition of noisiness and loudness
………………… Rules in worship and environment
………………… The importance of water and the complete right to it
………………… Atheism and felonies are reasons for lack of water
………………… Conserving water from pollution
………………… Do not use water excessively
………………… Quarantine

“Islamic Fosters and Preserves The Environment”
The topic environment is so essential nowadays that scientists and scholars are indulged in it due to the increase of toxic and fatal pollutants and factory residues that affect the human health and lead to death.
I have tackled this issue from all aspects within eleven cores depending on honorable prophetic talks and gracious verses where I pointed to some sources through explanatory and commentary views.
“definition of environment legally and terminologically”
1. firstly, since the environment in Arabic is derived from the letter “B” whose origin refers to the place where camels live, then to man’s residence, is, in this context it acquired its full meaning. (reference: the tongue of the Arabs by Ibin Monthour).
2. secondly: the environment as a term has a number of meanings, basically suggested, more descriptive than definable. Hereby, I shall refer to two of the terms.
A- The environment : it is the sum of physical form both biological and external, where living organisms live.
B- The environment: It’s the land represented by the futures of the earth’s surface like the mountains, fields, valleys, rocks, metals and water resources as for living components, these are represented by animals and plants on land as sea. In addition to the gaseous atmosphere that contains the major essential elements of life on earth. (from Zain Ildeen abd Ilmaksoud, Ghneimi’s book: (the environment from Islamic perspective) university of Kuwait- environment protection Council (1410/H 1990,p21).

“God Created Everything With Proportion”

The creation of man and universe came balanced according to the creatures need on earth. This is obvious in God’s saying:
1. It’s he , who extended the earth with rivers and lands, and two pairs of all the fruits and made the day and night: these verses came for thoughtful people (Surah:Ar-Ra’d,ayat:3).
2. Every thing is balanced by God.(Surah:Ar-Ra’d,ayat: 8).
3. The earth we expanded and planted it equally, we make it fit for life and everything else. We have abundance of things, but we distribute wisely.(Surah: Al -Hijr, ayat:19-21).
4. Haven’t you seen that Allah has allowed you every thing on earth and universe, nothing moves except at his command, nor does the sky fall without his permission, Allah is indeed compassionate pilgrimage.(Surah:Al-Hajj,ayat:65).
5. He who mastered all that he created.(Surah:As-Sajda, ayat:7).
6. He created the mountains and balanced his creatures in four days for all to know.(Surah:Hud,ayat:10).
7. He who brought down rain as needed.(Surah:Al- Qamar,ayat:49).
8. The earth he made for beings.(Surah:Ar-Rahman, ayat:10).
Hereby, I feel satisfied with the verses mentioned, though the holy Quran constituted of hundreds of verses in this respect. So, the universe including the earth is a symmetrical, stable and balanced structure, as the Quran indicated.

“The urge to construct the earth void of corruption”

There is a group of holy verses and gracious prophetic talks that encouraged constructing, reforming and reclaiming the earth with general signs that involve both materialistic and spiritual construction, and refrain from corruption and destruction as Allah says:
1. You, who have no piety, and think wrongly will have long-term punishment.(Surah:Al-Baqar,ayat: 179).
2. Some people speak sweetly and Allah knows whereas, others destroy and victimize, but offend God.(Surah:Al-Baqara,ayat:204-205)
3. Spend in the name of Allah, but do not fall in the abyss, and be good and generous as Allah wishes. (Surah:Al-Baqara,ayat:195).
4. For this we wrote to the people of Israel That whoever kills a soul or spoils the earth, he has infact killed all the people and whoever gives life to someone, he gives life to everybody.(Surah:Al- Ma’ida,ayat:24).
5. Do not corrupt the earth after reforming it. (Surah:Al-A’raf,ayat:56- 85).
6. If the villagers had believed we would have provided them with a lot of blessings.(Surah:Al-A’raf,ayat:96).
7. He made you from the earth and dwelled you in it to build it.(Surah:A’raf,ayat:61).
8. God would never eliminate a village whose people are believers.(Surah:Hud,ayat:117).
9. Those who violate Allah’s commandments and ruin the earth will be cursed and damned.(Surah:Ar- Ra’d,ayat:21).
10. Corruption has appeared on land and sea by people.(Surah:Ar-Rum,ayat:41).
11. If you have the power will you misuse it and destroy others.(Surah:Muhammad,ayat:22).
12. Prophet Mohamed said: whoever builds or plants legally will be rewarded by God and blessed. (narrated by Ahmad).
13. The Muslim who plants a tree or raises a bird or animal will be rewarded. (reported by Anas Ibn Malik).
14. The Muslim who plants a tree will eat from it (narrated by Muslim on behalf of “Jabber Ibn Abdullah”), this is evidence on Islam’s concern over green earth, This creates clean and pure environment with fresh air free of viruses, germs, and epidemics .
15. Plant even if your life is about to end “narrated by Albazar from Anan Ibn Malek.
16. To the emigrants Shun from these life felonies: if a nation is lustful, they will be infected by plague and pain that their grandparents never had, do not cheat in trade or else you will face famine and the ruler’s tyranny, give your money and alms to the poor lest you are depraved of rain, do not blaspheme and violate the conviction with Allah and his prophet, otherwise you will be victimized. Abide by the book of Allah and implement its teachings to be safe from misery. “From Ibn Maged in his law and Abu Naiim quoted from Abdullah Ben Omar”. The word adultery means doing something absene which may result in the spread of plague and other diseases that was not spread before.
They were also befallen by famine and drought which negatively affect the cleanliness of environment (from the book of the chosen of the talks of the prophet p242+243).

“The urge to revive the barren land”

Many honorable prophetic speeches urge the revival of the barren and deserted land- its worthwhile mentioning the prophets say:
1. Whoever gives life to barren land he owns it and is denied to mischief people, narrated by Ahmad, Abu Daood, al Tarmuthi and Ibn Hayan, Al Tarmuthi said: “ Good talk by the prophet companions said Ben Zaid and Jaber Abdallah and the meaning of “who” is every Moslem or other who gives life to an unowned deserted land by planting or building it.
2. Whoever builds a land, he owns it, said by Ahmad and Al-Bayaqi on behalf of the faithful A’ishah, whether its taxed on free.
3. Whoever builds a wall around a land, he owns it, released by Ahmad, Abu Da’od and Al-Buhayqi from the prophet companion “Samra Ben Jundob, and so surrounding a land by stones or wires suggest ownership.
4. The land is for God and his Prophet, then yours, whoever plants a land, he owns it, for the owner loses ownership of the land if he neglects it more than three years, released by “Al-Bayhaqi, from the prophet companion Abdallah Ibn Abass”.
5. Prophet Muhammad gave people from “Masyonah” a land then an other came to p`he didn’t revive until Omar Ebn Ilkhattab ruled and allowed Bilal the part that he had planted. From this we realize that Islam urges on the plantation of land and looking after it, and cares about the distribution of wealth and the preservation of the environment.

“The prohibition of Taking over The Owned Lands”
Prophet Mohammad says : whoever takes a span of the hand by force, he will be punished in doom’s day. This is called land rape and the rapist will be punished by being sent to seven layers down the earth in doom’s day.
The narrator is the companion “Saiid Ben Zaid”, cousin Omar Ben Ilkhatab, Husband of Fatima daughter of Omar. Zaid is one of the blessed ten who are promised paradise. The story says that a woman named Arwa Bint Aws has allegedly said that Zaid had illegally taken part of her land, the thing which Zaid denied before the Khalifa Marwan Ibn Ilhakam Al- Omary said Ben Zaid said that he sticks to the prophet’s teachings and wished Arwa: blindness and death in her own land. Indeed Arwa Became Blind and Fell in a pit in her land and died.
It’s noticeable in this context that the prophetic speeches emphasize on the after death punishment, and the land rapist or molester receives corporal or financial punishment and perhaps both and is compelled to return the land to its real owner. The implication is that the land owner owns the land and the surroundings up and down. Besides, the disputes over the land may affect the community and the environment and therefore the Islam has prohibited land seizure and theft.

“The idea of wildlife sanctuaries”

Our great prophet insisted on tree preservation and forbade animal hunting in certain areas known as prohibited areas in Mecca and Al Medina.
The prophet says:
1. no to bird hunting and tree chopping.
2. no hunting or cutting plants in Mecca area.
3. Ibrahim had protected Mecca and prohibited hunting, and the prophet protected Al Medina.
4. no hunting is allowed within 10 miles of the cities.
5. The prophet’s companion Abu Hurayra said: “if I see the deer within the city wall, I will not harm them”
6. Al- Zahri says that Prophet Mohammad protected Al-Aqiq valley near Al-Medina.

“The Manners of Road Use”

Our great Religion Islam, has dealt will all aspects of life in a comprehensive way and one of which is related to road manners, preservation and people’s safety, because Islam encourages cleanliness and conserving the environment.
1. Faith begins with “There is no God but Allah” and ends with protecting the road.
2. Isolate harm from the road.
3. Whoever removes a threat from the road is blessed.
4. The removal of harm for bushes from the road, or cut tree from the path of Muslims is rewarded.
5. Do not sit on the road and stare at people, prophet Mohammad says: “do not hurt people and bother them on the road.”
6. Do not victimize people or the lives of others on the road.Therefore,in order to have a good society, enhance the general benefit over the personal one, then you will have a stable secure and well-balanced community as Islam desires.

“The prohibition of noisiness and loudness”

Our Islam coverts on the manners of speech and forbids noisiness and loud voice whether directly on indirectly as God says:
1. Say what saves you from darkness of land and sea, you call piety.(Surah:Al-An’am, ayat:63).
2. Call your God in your hearts.(Surah:AlA’raf, ayat: 55).
3. Do not boast with your prayers and do not hide them. (Surah:Al-Isra`,ayat:110).
4. Walk humbly and speak softly.(Surah:Luqman, ayat:19).
5. You, believers do not raise your voice over the prophet’s voice.(Surah:Alhujurat,ayat:2).
6. The prophet says: “if you ask your companion to listen to the Friday’s speech in the mosque you’ve sinned ”
Therefore we can see that our religion has urged speech manners and denounced noise and disturbing neighbors.

“Rules in worship and environment”

There is a group of the rules in the field of worship related to the environment in one way or another. The best indicators are the following verses and speeches:
1. The prophet calls for purity, spiritual and materialistic, the first means avoiding obscene deeds, The second called for removing lust.
2. The water is only impure by taste and change of color and then it mustn’t be drunk.
3. Do not urinate in still water then wash in it so as not to get infected by germs found in the urine.
4. Do not wash in still water if you are infected with pleurisy.
5. Do not urinate in still water.
6. Islam has imposed on Muslims washing themselves from pleurisy prior praying.
7. If you have pleurisy purify yourselves.
8. Aisheh Bint abi Bakr narrated that prophet Mohammad washed from pleurisy, Friday, washing the dead, and bleeding, washing from pleurisy is a law, but the other three are favorable.
9. Aisheh Bint abi Bakr narrated that prophet Mohammed used to wash his dress from sperms and then would go to pray pure.
10. There are special legal laws related to woman’s monthly period where the prophet prohibited intercourses during menstruation.
11.Asmaa’ Bint abi Bakr spoke of a woman who came to the prophet and asked him about her stained dress during menstruation where he told her to scrub it, twist it then squeeze it to pray on it.
12. The prophet companion Jaber Ben Abdullah spoke of a woman who had just conceived and the prophet told her to wash and abstain.
13. Concerning washing before pray, Allah asked for the wash of faces and hands to the elbows and the legs to the heels.(Surah:Alma’ida,ayat:6). Ablution is a condition for praying.
14. Prophet Mohammad says that the Muslim’s nation would come on Doom’s day with their hair on their foreheads because of ablution.
15. The Jurisprudents agree that the purity of the body, dress, place and total continuous cleanliness such as mosques is a must.

“The importance of water and the complete right to it”

A group of gracious verses and prophetic speeches clarify the importance of water for all. The almighty said:
1. He who sent water down to make every thing green and fruitful.(Surah:Al-An’am,ayat:99).
2. He who planted the earth and made everything grow in pairs.(Surah:Ta-ha,ayat:53).
3. We made from water every thing alive. (Surah:Muhammad,ayat:30).
4. Can’t you see That Allah had sent water down to make the land green-Allah is kind and expert.(Surah:Al-Hajj, ayat:63).
5. Can’t they see that Allah watered the barren land to give fruit and food for people and their cattle. (Surah:As- Sajda,ayat:27).
6. We sent from high enough water.(Surah:Az-Zukhruf, ayat:11).
7. We opened the doors of heaven with a lot of water and made wells.(Surah:Al-Qamar,ayat:11-12).
8. We told Them to share water.(Surah:Al-Qamar,ayat: 28).
9. We carpeted the earth green for all to be pleased. (Surah:Al-Thariyat,ayat:48).
10. Didn’t we make the earth livable.(Surah:An-Naba’,ayat:6).
11. We sent water for cereals and plants.(Surah:An-Naba, ayat:14-15).
12. The prophet said: “do not forget the importance of water for you and the bushes”
13. The Muslims share the three: plants, water, fire.
14. The prophet asked the people of al-Medina to water the bushes.

“Atheism and felonies are reasons for lack of water”

Atheism and felonies are reasons for droughts, prophet Noa’h asked his people to repent their sins when droughts befell them, so that Allah could forgive them and provide them with money, gardens and rivers.(Surah:Noah,ayat:10-14). In another verse Allah says: (have you seen how I give you water when it lacks.(Surah:Al- Mulk,ayat: 30).

“Conserving water from pollution”

It’s essential for man, community and state to conserve water from pollution as is clean as the following speeches by the prophet.
1. Avoid secretion in three places: streams, roads and shades.
2. Do not urinate in still waters.
3. Do not breathe in the Jug you drink from.

“Do not use water excessively”

1. There is a group of verses and prophetic talks that prohibit excessive use of water. Allah says: Drink moderately and not excessively.(Surah:Al-A’raf, ayat:31).
2. The prophet said: “Eat and drink without access or imagination.”
3. The prophet said: “There is extravagancy in the use of water even if you are in a running river.

“Quarantine “

The prophet legitimized the quarantine as protection against infectious diseases and conserving the community and containing them. Here the prophet says:
1. Plague is evil that befell on the children of Israel and their predecessors and so avoid entering any land infected by plague, neither should you leave the contaminated area.
2. If the diseases existed in an area, and you were there, do not leave it.
3. The talks emphasized the importance of quarantine regulations in time of epidemics.
4. leprosy is a disease that you must stay away from, it’s infectious and causes organ damage.

With the end of this issue, the critical subject come to an end and concludes that our Islam religion is appropriate for all times and places.
Because it tackles community cases including it “environment”